كارن أرمسترونج: محمد هو نبي لزماننا

شاهدة من أهلهم مقال بقلم / د‏.‏ بشير محمود رزق  
 
(محمد نبي لزماننا) هو عنوان كتاب حديث للكاتبة البريطانية كارن أرمسترونج وهي راهبة كاثوليكية درست الأدب الحديث في جامعة اكسفورد‏.‏ وتتركز كتاباتها ـ في الغالب ـ علي دور الدين وتأثيره في العالم الحديث‏.‏ ومن كتبها أيضا سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم الذي أصدرته عام‏1992‏ م بعدما أصدر الكاتب البريطاني الهندي الأصل سلمان رشدي روايته آيات شيطانية والتي أساء فيها للرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ واندلعت المظاهرات ـ آنذاك ـ في أرجاء العالم الاسلامي ورصدت ايران جائزة قدرها مليون دولار لمن يقتل سلمان رشدي‏!‏ وعلي النقيض قام الغرب بأسره ليدافع عن هذا الزنديق‏.‏ ولم يكتف بهذه الحماية فكافأه علي هذه الرواية بجائزة ويتبيرد‏..‏

وقد دفعت هذه التناقضات الكاتبة البريطانية كارن لدراسة حياة النبي محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ وأخرجت للعالم كتابها سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم‏.‏ ومرت السنوات ودارت الأفلاك وجاءت عاصفة الرسوم الهوجاء المسيئة للرسول في الصحف الدنماركية‏.‏ ثم جددت تصريحات بابا الفاتيكان بندكت السادس عشر الإساءة إلي الرسول ـ واجتاحت ثورة الغضب العالم الاسلامي مرة أخري بسبب هذه الاساءات الشيطانية ضد خير البرية صلي الله عليه وسلم وفي خضم تلك العواصف الهوجاء وهذه الأجواء المظلمة ينبثق شعاع مضيء من قلب هذه الغوغاء مصحوبا بصوت يدوي في أرجاء المكان ويضرب في أعماق الزمان‏:‏ ارفعوا أيديكم وكفوا ألسنتكم عن محمد‏,‏ فنحن بحاجة اليه‏,‏

محمد نبي لزماننا‏.‏
فكان هذا الشعاع هو كتاب محمد نبي لزماننا وكان هذا الصوت هو صوت كارن أرمسترونج‏,‏ صوت الحق الذي علم بواطن السيرة النبوية وسبر أغوارها‏.‏ويضم الكتاب خمسة فصول‏.‏ الفصل الأول مكة والثاني الجاهلية والثالث الهجرة والرابع الجهاد والخامس السلام ومن أهم ما ذكرته الكاتبة أن محمدا كشخصية نموذجية له دروس مهمة ليس للمسلمين فحسب ولكن للعالم الغربي أيضا وأن حياته كانت قائمة علي الجهاد الذي لا كلل فيه ضد الطمع والظلم والغطرسة والكبرياء‏.‏

إن كلمة الجهاد ـ والكلام للكاتبة ـ لا تعني الجهاد المقدس وإنما تعني الكفاح‏.‏ فلقد كافح محمد كفاحا مريرا لجلب السلام إلي بلاد العرب التي مزقتها الحرب‏.‏ ولقد أدرك محمد ـ والكلام مازال للكاتبة ـ أن بلاد العرب كانت في نقطة تحول وأن الطريقة القديمة في التفكير لن تكفي لارساء قواعد السلام في بلاد العرب‏,‏ لذا حمل علي نفسه وعاتقه جهودا خارقة مبدعة لإخراج حل جديد كلي لبلاد العرب‏,‏ وذكرت الكاتبة أيضا‏:‏ أن محمدا كان يمتلك عبقرية عميقة مكنته من إقامة الدين وتأسيس عادات وتقاليد ثقافية لم تستند علي السيف ولكن بنيت علي السلام والمصالحة المبينة‏.‏ وتمنت الكاتبة أن يوجد في هذا الزمان رجال يعملون مثل أعمال محمد ولذلك كان عنوان كتابها محمد نبي لزماننا‏.‏

منقول عن صحيفة الأهرام المصرية

الآن بامكانكم الحصول على الكتاب على هذا الرابط

كتاب ممد نبي لزماننا

Muhammad: A Prophet for Our Time (Eminent Lives)
By Karen Armstrong

Comments
2 Responses to “كارن أرمسترونج: محمد هو نبي لزماننا”
  1. محمد حسن قال:

    ربما لاننا لم نفعل الكثير لديننا فسخر الله المنصفين من أديان أخرى ليكتبو ما نحن مشغولين عنه بصراعاتنا مع بعضنا البعض

  2. رحاب قال:

    احنا اللى جعلنا ديننا مهان اكثر من الغرب

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

  • الحقوق محفوظة

    Creative Commons License
  • ارشيف المدونة

  • أقسام المدونة

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 224 other followers

%d bloggers like this: