ميلاد المسيح بين الانجيل والقران

هل ولد المسيح حقا في فصل الشتاء في 25 ديسمبر كما يقول النصارى الغربيون وفي يناير كما يقول النصارى الشرقيون

ورد في انجيل لوقا حكاية عن ميلاد المسيح عليه السلام : وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب حولهم فخافوا خوفا عظيما فقال لهم الملاك :لاتخافوا فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب إنه ولد لكم اليوم في مدينة داوود مخلص هو المسيح (انجيل لوقا –اصحاح 2 عدد 8-9-10-11)

ومعنى ذلك أن يكون الميلاد في وقت يكون الرعى فيه ممكنا في الحقول القريبة من بيت لحم المدينة التي ولد فيها المسيح عليه السلام وهذا الوقت يستحيل أن يكون في الشتاء لأنه فصل تنخفض فيه درجة الحرارة وخصوصا بالليل بل وتغطي الثلوج تلال أرض فلسطين وجعل عيد الميلاد للسيد المسيح في فصل الشتاء لاأساس له اذا بل هو من مخترعات الوضاع يجعله في فصل فصل الشتاء وفي هذه التواريخ المذكورة انفا .

ولندلل على ذلك بالاتي :

1- يقول الاسقف بارنز: غالبا لايوجد أساس للعقيدة القائلة بأن يوم 25 ديسمبر كان بالفعل ميلاد المسيح واذا ما كان في مقدورنا أن نضع موضع الايمان قصة لوقا عن الميلاد مع ترقب الرعاة بالليل في الحقول قريبا من بيت لحم فإن ميلاد المسيح لم يكن ليحدث في الشتاء حينما تنخفض درجة الحرارة ليلا وتغطي الثلوج تلال أرض اليهودية ويبدو أن عيد ميلادنا قد اتفق عليه بعد جدل كثير ومناقشات طويلة حوالي عام 300 بعد الميلاد(كتاب ظهور المسيحية للاسقف بارنز)

2- وهذا الرأي الذي ذهب إليه الأسقف بارنز قد استمده الذين كتبوا بيانات عن عيد الميلاد في دائرة المعارف البريطانية ودائرة معارف شاميرز فقد ورد في الطبعة الخامسة عشر ة من المجلد الخامس في الصفحة 642-643 أ من دائرة المعارف البريطانية مايلي : لم يقنع أحد مطلقا بتعين يوم أو سنة لميلاد المسيح – ولكن صمم أباء الكنيسة في عام 340 بعد الميلاد على تحديد تاريخ للاحتفال بالعيد – اختاروا بحكمة يوم الانقلاب الشمسي في الشتاء الذي استقر في أذهان الناس وكان أعظم أعيادهم أهمية ونظرا الى التغيرات التي حدثت في التقاويم تغير وقت الانقلاب الشمسي وتاريخ عيد الميلاد بأيام قليلة

3- ورد في دائرة معاف شاميرز الاتي : كان الناس في كثير من البلاد يعتبرون الانقلاب الشمسي في الشتاء يوم ميلاد الشمس –وفي روما كان يوم25 ديسمبر يحتفل فيه بعيد وثني قومي – ولم تستطع الكنيسة أن تلغي هذا العيد – بل باركته كعيد قومي لشمس البر.

4- يقول بيك من علماء تفسير الكتاب المقدس : لم يكن ميقات ولادة المسيح شهر ديسمبر على الاطلاق فعيد الميلاد عندنا قد بدأ التعارف عليه أخيرا في الغرب (تفسير الكتاب المقدس للدكتور بيك ص 727 )

5- هناك دليل تاريخي ثابت موثوق به يوضح أن المسيح ولد في شهر أغسطس أو سبتمبر فقد كتب الدكتور جون د . أفيز في كتابه ( قاموس الكتاب المقدس ) تحت كلمة سنة أن البلح ينضج في الشهر اليهودي أيلول كما ورد في صفحة 117 من كتاب تفسير الكتاب المقدس لبيك العبارة الاتية : (إن شهر أيلول يطابق عندنا شهر أغسطس وسبتمبر )

النتائج التي تستخلص مما تقدم :

1- ونخلص من كل ذلك طبقا للبحوث السابقة التي أجريت حاليا على أصول المسيحية أن المسيح لم يولد في ديسمبر أو يناير ولكن في أغسطس أو سبتمبر ويكون حمل السيدة مريم لم يبدأ في مارس أو ابريل كما يريد مؤرخو الكنيسة أن يلزموا الناس باعتقاده بل بدأ حملها في نوفمبر أو ديسمبر

2- إن القران الكريم يستخلص من تفسيره أن المسيح مولود في أغسطس أو سبتمبر وهذا يتفق مع الحقائق التاريخية ومع رواية إنجيل لوقا وان كان ذلك دون قصد وأنه يظهر مما حكاه القران عن السيدة مريم أنها كانت ترقد عند ولادتها في سقيفة على مكان مرتفع من التل حيث تقف نخلة على منحدر منه وكان من الميسور لها أن تصل إلى جذعها وتهزه وكثرة النخيل في بيت لحم واضحة في الكتاب المقدس في الاصحاح الاول من سفر القضاة وكذلك قاموس الكتاب المقدس الؤلف بمعرفة الدكتورجونريفنز.كما أن حقيقة إرشادالسيدة مريم إلى نبع كما ورد في القران الكريم لتشرب منه تشير إلى أن ميلاد المسيح قد حدث فعلا في شهر أغسطس أو سبتمبر وليس في ديسمبر حيث يكون الجو باردا كالثلج في كورة اليهودية وحيث لارطب فوق النخيل حتى تهز جذع النخلة فتساقط عليها رطبا جنيا قال تعالى :
فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا ﴿٢٤﴾ وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ﴿٢٥﴾

والمعنى أنه جعل قربها جدولا صغيرا كان قد انقطع ماؤه ثم جرى وامتلأ وسمي سريا لأن الماء يسري فيه وأنه في إمكانها أن تتناول من الرطب الصالحة للاجتناء إذا أرادت أن تأكل وأذا أرادت أن تشرب أمكنها ذلك من جدول الماء الذي كان يسري بجانبها

نقلا عن كتاب النصرانية و الإسلام المستشار محمد عزت الطهطاوي

سبب تخبط النصارى هو تعدد المراجع التي اقتبسوا منها ليؤلفوا دينهم الجديد الذي لا ناقة للمسيح عليه السلام فيه ولا جمل

أصل الكريسماس
‏-‏ هو تاريخ مولد الشمس في التقويم اليوليوي . ‏ويرتبط وما حوله بالانقلاب الشتوي للشمس . وقد ‏وُلد العديد من آلهة الشمس في العالم القديم في ذلك ‏التاريخ أو قريباً منه.‏

‏-‏ لا يوجد في الإنجيل ما يثبت أن يسوع ولد في ذلك ‏التاريخ
‏-‏ الذي حدد ميلاد المسيح راهب من سكيثيا ( منطقة ‏شمال البحر الأسود ) اسمه ديونيسيون أو أكسيموس ‏عام 530 ميلادي ولم يحدد مرجعه. تحتفل الكنائس ‏الشرقية به يوم 7 يناير.‏

‏-‏ يقول الباحث ريتشارد جريجوري إن الكريسماس كان ‏عيداً وثنياً اتُخذ للاحتفال بمولد المسيح في منتصف ‏القرن الرابع الميلادي لإبعاد المتنصرين عن ‏الاحتفالات الوثنية التي كانت تُقام في تلك الفترة.‏

أما يوم الأحد فهو يوم الشمس وهو اليوم المقدس لإله ‏الشمس أبولو الجامع للامبراطورية الرومانية خلال عهد ‏الامبراطور قسطنطين . وقد حُدد هذا اليوم بدلاً من السبت ‏المقدس في شريعة موسى لاستكمال أوجه التوافق بين ‏المسيحية والوثنية.‏

الكريسماس وأعياد ميلاد أخرى

من الجدير بالذكر أن :-‏
‏-‏ الإله إيتس في آسية الصغرى وُلد من عذراء يوم 24 ‏مارس وكان يُعتبر الابن الوحيد والمخلص ، وقد تُرك ‏ينزف عند جذع شجرة صنوبر وكان عابدوه يعتقدون ‏أن دمه قد جدد خصوبة الأرض ومنح البشر حياة ‏جديدة وقد قام من الموت وكان أتباعه يحتفلون بموته ‏وبقيامته ويعلقون صورته على شجرة صنوبر كل عام ‏ثم يضعونها في مقبرة ……..الخ

‏-‏ الإله ديونيسوس أو باكوس في اليونان : ” الابن ‏الأوحد المولود” لجوبيتر كبير الآلهة من العذراء ديمترير ‏في 25 ديسمبر ويوصف بالفادي والمحرر والمخلص ، ويقول ‏للبشر ” إنني أنا الذي يهديكم ويحميكم وينقذكم. ‏أنا البداية والنهاية ” وقد قُتل من أجل فداء ‏البشرية ويسمى المذبوح أو حامل الخطايا أو ‏الفادي. وكان أتباعه يحتفلون كل عام بتمثيل موته ‏ونزوله إلى الجحيم ثم قيامته .‏

‏-‏ في مصر : أوزيريس وُلد من عذراء في 29 ديسمبر . كان ‏يدعو إلى الوداعة والوئام. تعرض للخيانة ومُزق ‏جسده . وبعد دفنه مكث في الجحيم يومين أو ثلاثة ‏وثلاث ليال ثم عاد للحياة، وقد أصبح الاعتقاد في ‏الاله الانسان على شكل أوزيريس عنصراً أساسياً في ‏الديانة المصرية.‏

‏-‏ في فارس : الإله ميثرا أو ميثراس : هو إله الشمس ‏المولود من عذراء يوم 25 ديسمبر وهو الأصل الذي ‏أُخذت منه أسطورة تأليه المسيح عليه السلام وتأسست ‏لعبادته كنيسة انتشرت خارج بلاده ، وكان الفصح ‏من أهم احتفالاتها المقدسة والأسرار والعماد ‏والتثبيت والعشاء الإلهي الذي كان متناولوه ‏يشتركون في طبيعة ميثرا الإلهية بتناول الخمر ‏والنبيذ.‏

عن كتاب ” حوار صريح بين عبدالله وعبدالمسيح”‏
تأليف : د. عبدالودود شلبي

منقول عن منتدى التوحيد
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?p=55046

Comments
One Response to “ميلاد المسيح بين الانجيل والقران”
  1. الموقع الرسمى للدكتور عبدالودود شلبى رحمه الله

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

  • الحقوق محفوظة

    Creative Commons License
  • ارشيف المدونة

  • أقسام المدونة

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 220 other followers

%d bloggers like this: